القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تتم ازالة الرحم بالمنظار ؟ و ما هي اثاره على الجسم

الرحم هو أحد أعضاء الجهاز التناسلي للأنثى؛ حيث إن مهمته الأساسية هي الإنجاب واحتضان الجنين مدة تسعة أشهر، لكن تتعرض السيدات لبعض المشاكل الصحية يكون الحل فيها هو ازالة الرحم بالمنظار ، وبعد إزالة الرحم لا تستطيع المرأة الإنجاب مرة أخرى.

أسباب استئصال الرحم

هناك عدة أسباب من خلالها يقوم الطبيب باستئصاله لعدم تفاقم المشكلة وزيادةِ الخطورة، وهي كالتالي:

  • زيادة النزيف واستمراره لمدة طويلة من الوقت، ولا يتأثر بأي علاج.

  • التهاب شديد في جدار الرحم. 

  • الأورام الخبيثة في الرحم.

  • سقوط الرحم في المهبل، والذي ينتج عنه مخاطر عدم التحكم في البول.

  • التشوهات الخلقية أو المُستحدثة والتي مع تطورها داخله تُسبب له تشوهات و لكن ما هي مدة عملية استئصال الرحم ؟

استئصال الرحم بالمنظار

  • يقوم الطبيب بفتح عدة فتحات طولها لا يتعدى ٢ سنتيمتر، يصل عددها إلى أربع فتحات فقط؛ وذلك لدخول المنظار. 

  • يتجه المنظار ناحية الرحم ويقوم بفصله برفق عن الجسم، ثم تقطيعه إلى قطع صغيرة حتى إخراجه من الجسم. 

أنواع عملية استئصال الرحم

  • استئصال الجزء الأعلى الذي يسبق العنق.

  • استئصال كلي للرحم والمبايض والعنق وقناتي فالوب.

  • استئصال جذري بالكامل له وللمناطق المحيطة بأكملها، وذلك يكون في حالة الأورام السرطانية.

الآثار الجانبية لعملية استئصال الرحم 

  • نزول كمية كبيرة من الإفرازات المُختلطة بالدم بعد العملية وتستمر فترة من الوقت. 

  • حدوث تورم في المهبل والشعور بالألم الشديد. 

  • تشعر السيدة -بصفة خاصة إذا كانت صغيرة في السن- بتعب نفسي؛ بسبب عدم قدرتها على الحمل مرة أخرى وفقدانها إحساس الأمومة. 

  • هبوط الأعضاء في الرحم والضغط عليها مثل الأمعاء والمثانة، مما يسبب مشاكل مزعجة في التبول. 

  • جفاف شديد في المهبل، مما يضعف من الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة للمرأة المتزوجة.

  • التعرض للعدوى البكتيرية أو الفيروسية أثناء العملية.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات